القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار[LastPost]

طريقة خرافية للتوفير من راتبك الشهري

إزاي أوفر من مرتبي 
إليك 6 خطوات مميزة ورائعة لتستطيع أن توفر من المرتب أو الراتب

سؤال ازاى أقدر أوفر من مرتبي الشهري .؟

دا سؤال كل الناس بتسأله لنفسها وبردو مبتقدرش توصل لأي حل وكل شهر بردو بتضيع مرتبك كامل بل ويمكن فى أول أو ثاني أسبوع من الشهر وأحيانا مش بتعرف انتا صرفت المرتب فين أو خلص منك أزاي وتقعد بقى تبكي وراح فين وجه منين وهكذا ويمكن كمان تقضي بقى الشهر سلف وهكذا .

طيب ياتري العيب فين العيب فيا ولا الحاجة غالية ولا انا بصرف فى حاجة مهمة ولا مش مهمة اسئلة كتير طبعاٌ بتدمر تفكيرك بالكامل بتخلي عقلك يتشتت وفي الأخر مش بتوصل لأي حل ، طيب والعمل فيه حل ياتري أيون طبعاٌ فيه حل ، لأني ربنا خلق لكل مشكلة حل ولكن يجب عليك أن تكون ملم بالطريقة الصح علشان تقدر تستغلها وتستفيد منها بسهولة .
طريقة خرافية للتوفير من راتبك الشهري

تعرف على سبب ضياع مرتبك من أول أسبوعين فى الشهر وكيفية التخلص من دا وكمان إزاي توفر أو تدخر منه حتي ولو جزء صغير ، الكارثة عندك أنتا أيون إنت معندكش أي خلفية عن الإستهالك والترشيد والإدخار ، وعندك ما يسمي بالفوضي المالية وجهل كبير فى طرق التوفير والإدخار وأساليبها طيب والحل أزاى أتخلص من المشكلة دي ؟

الحل :
بص ياسيدي إنت وهو دلوقتي كلنا عارفين اني المرتب هو دا شئ أساسي ومصدر دخل وحيد لنسبة كبيرة من الناس طيب إزاي أقدر أستغل المرتب دا وأقدر أحقق منه إستفادة كبيرة وكمان حياتي تمشي عادي ومتتأثرش بأقل التكاليف وكمان أقدر أوفر منه ولو حتي جزء صغير منه ، هانديلك 6 خطوات تنفذهم وإن شاء الله هاتقدر توفر جزء كبير وتعيش حياتك عادي بدون تأثير .

أولاٌ قبل ماتبدأ التفكير بمحاولات التوفير من الراتب الشهري فيه شوية حاجات لازم تعملهم وبدايتهم انك تحاول تزيد وعيك وتستوعب بعض المفاهيم الأساسية والرئيسية حول التوفير والإدخار ،أولاٌ مرتبي كام وبصرفه فى إيه وهل الحاجات اللى بصرفه فيها أساسية للحياة ولا فرعية ولا مش محتاجها أصلا وفيه حاجات لو إستغنيت عنها هل هتأثر على حياتي كشخص ولا دي حاجات ضرورية للحياة ومهمة للبيت .

تعالوا نشوف إيه هما أهم ست خطوات علشان نقدر نوصل للإكتفاء الذاتي وكمان أقدر أوفر من نفس المرتب الشهري ومن هنا هانديلك أربع خطوات نظرية لازم تدرسهم كويس :

1- أول خطوة هي الوعي الكامل بكل أوجه الإنفاق للمرتب الشهري :

طبعاٌ إحتياجات أي شخص على وجه الأرض أو أي بيت على وجه الأرض تنقسم الى إحتياجات ضرورية وإحتياجات تحسينية وإحتياجات كمالية ،والإحتياجات الضرورية بتتمثل فى مجموعة الأشياء اللازمة للحياة زي الاكل والشرب واللبس والمسكن أو المأوي ، بعديها على طول مايخص تكوين عائلة وأسرة فى المجتمع ، وبعدها التكوين الذاتي للشخص وللأسرة ووضعه الإجتماعي .

فلو قمنا بتقسيم إحتياجات الإنسان هاتكون بالشكل التالي :

أ - الإحتياجات الأساسية والضرورية للإنسان : 

 ودي أهم شئ للإنسان يعني بالعربي  الحاجات اللى الحياة متمشيش غير بيهم اللى زي الأكل والشرب واللبس والمسكن .

ب - التحسينات الشخصية والعائلية : 

ودي متنفذهاش غير لما تستوفي الاحتياجات الأساسية لاني لو منفذتش الأساسية مش هاتكون التحسينات موجودة أصلا ، ودي بتساعد شوية تخلي فيه يسر فى الحياة وتخفف من مشاقات الحياة شوية ولو بجزء بسيط  .

ج - الكماليات : 

ودي أخطر جزء في الموضوع لانها بتتمثل فى إنفاق أموال فى أشياء تجعل حياتك أكثر رافهية وأكثر رغداٌ ولكن ليست لها أي لزمة لإنها لو لم تنفذها لن تتوقف حياتك ولن تتاثر بها ولن يحدث لحياتك أي خطأ أو خلل .

وملخص الخطوة الأولي ببساطة : هي إنك لو قدرت تفهم منظومة الإنفاق بشكل كويس هاتقدر تتحكم فى إحتياجاتك الشخصية والعائلية بمعني أستكفي الضروري واللازم الأول وبعدين أشوف التحسينات والكماليات لو عندي إمكانية كان بها ولو معندكش يبقى كفي الله المؤمنين شر القتال وبكدا تقدر تتحكم فى حياتك بسهولة لانك قدرت تميز بصورة كبيرة بين اللي بتحتاجه بصورة أساسية وبين ماترغب فيه بصورة ثانوية ويمكن يجي عليك يوم تستغني عنه بالكامل ودا بيكون حسب إستيعابك كشخص .

2- تاني خطوة هي بناء قاعدة وخلفية ثقافية لسياسة الترشيد :

طبعاٌ إحنا وصلنا لمرحلة كبيرة من مراحل التسويق الرقمي على الإنترنت وفيه شركات كبيرة بتتنافس فى إنها تعرض منتجها وتقييماتها وخدمات توصيل لحد السرير اللى انتا نايم عليه ، وهنا بتبدأ المشكلة إني حضرتك لو قاعد على الفيس بوك مثلاُ وشوفت منتج عجبك لأي حاجة والحاجة دي انتا عايزها وعجباك لكن مش مهمة فى حياتك أوي يعني مش هاتأثر عليك بتجري تكلمهم وتتواصل معاهم علشان يبعتوهالك لكن إنت مفكرتش فى إنت هاتأثر على ميزانيتك أو مرتبك الشهري أو لاء ، طيب وإيه الحل ؟؟؟ .

عليك الإقتناع بما تفعله أولاٌ من قضية مثل الإدخار المالي أو التوفير من المرتب ، ولازم تتخلص من السلبية اللى بنشوفها فى أكتر من مثل مصري بيخرب بيوت ناس كتير زي ( إصرف ما في الجيب يأتيك ما في الغيب ) وكمان ( الحياة قصيرة لتوفير المال ) والجمل دي فيها تأثير غبي على حياة الفرد منا ( زي هو إحنا هانعيش كام مرة هي مرة واحدة بس ) وتبدأ تسرف شمال ويمين وتيجي تعيط من نصف الشهر لحد أخره وبتقضيها سلف ودا لو لقيت حد يسلفك صح ولا لاء ؟ 

الحل : إنك طالما عقدت النية وأخدت قرار إنك توفر أو تدخر من مرتبك ومتأثرش على حياتك الخاصة ، ففيه بعض الجمل اللي ممكن تغير من تفكيرك وإقتناعك زي مثلاٌ (على قد لحافك مد رجيلك ) أو ( القرش الأبيض ينفع فى اليوم الإسود ) وبكدا أكون وضعت قدامك أسباب لتغيير إسلوب حياتك بالكامل .

3 - ثالث خطوة هي بناء قاعدة وخلفية ثقافية لسياسة الإدخار :

أولاٌ الإدخار مش معناه إنك تمسك على نفسك على الأخر أو إنك أو تخزين فلوس بلا هدف ولكن التوفير والإدخار هو وسيلة لإقتصاص جزء من مرتبك علشان ينفعك فى مستقبلك ومستقبل أهل بيتك وأسرتك بالتحديد ، وبالتالي غياب ثقافة ووعي الإدخار تؤدي بالشخص الى مرحلة تسمي الإستهلاك السلبي أي الصرف دون وعي ودون أي جدوي ، ومنها هاتقع فى مشاكل كتير زي انك مرتبك خلص أول أسبوعين فى الشهر وتبدأ تستلف وتقترض من الناس ويمكن من بنوك علشان تقدر تواكب مصاريف بيتك وأهلك وهكذا وستستمر هذة الدائرة كل شهر إن لم تتعلم الإدخار .

ومن هذا نستنتج بأن حضرتك لو فهمت سياسة الترشيد هاتقدر تطبق سياسة الإدخار لاني سياسة الترشيد بتخليك تبص بنظره كبيرة وموسعة حول حياتك المستقبلية وحياة أولادك والمصروفات والإحتياجات وبالتالي هاتقدر تطبق بسهولة سياسة الإدخار .

4 - رابع خطوة هي تغيير نمط الإستهلاك بطريقة شرعية :

معني الكلام دا ايه إني لازم يكون عند حضرتك وعي وفهم لكلمة الإستهلاك وكيفية استخدامها فى الشئ المفيد فقط مش فى الشيئ اللى ملوش أي لزمة ، لاني فيه عادتين وحشين جداٌ الإنسان بيرتكبهم دون أن يدري أو يشعر بأنهم خطوتين فى الضياع وليس فى الصواب زي أنك تشتري حاجة ملهاش أي تلاتين لزمة فى إستخداماتك علشان تتباهي وتتفاخر إنك اشتريتها امام الناس والشئ الثاني إني أشتري شئ وأدفع فيه مبلغ وقدره وفى الأخر لن ينفعني فى حياتي بأي شئ كان فقط إنفاق سلبي وبدون أي فائدة مما قد يتسبب فى عجز كبير فى موازنة التوزيع الشهري للمرتب .

دلوقتي جينا للخطوات العملية والتطبيقية ودول بيتلخصوا فى خطوتين فقط كالأتي :
الخطوات التطبيقية بعد مادرسنا الأربع خطوات الماضية علينا الأن تطبيقها عملياٌ وإن إستطعت تطبيق ماسبق من الخطوات النظرية والخطوتان القادمتان هاتقدر تسيطر على التبذير والإسراف وبالتالي هاتحط رجلك على أول سلمة فى الطريق الصحيح ، ومنها تقدر تحقق كل اللى عايزة وتوفر وتدخر فلوسك دون أي تأثير على حياتك العامة والخاصة .

5 - الخطوة الخامسة وهي عمل توزيعة لمرتبك لتحديد الإنفاق والتوفير : 

عشان تقدر توزع مرتبك بطريقة صحيحة وشرعية إمسك ورقة وقلم وإكتب أنا مرتبي قدره كذا وأعمل ميزانية صغيرة تكتب فيها اللى ليك واللى عليك علشان متنساش حاجة ودي بنلخصها فى 3 بنود وهما كالاتي :
أ- سد الأقساط المستحقة : حتي لا تؤخر خطتك النهائية إجعل الخطوة الأولي هي التخلص من الأقساط والمديونيات المستحقة وهي أول شئ أساسي فى توزيع المرتب .
ب - حدد المبلغ المطلوب للإدخار : بعد الخطوة السابقة الأساسية والتي لا يمكن التراجع عنها يليها مباشرة المبلغ المحدد للإدخار قبل التفكير فى صرف اي مصروفات خاصة بالحياة ، وذلك لتستطيع تنفيذ خطتك فى التوفير بناءاٌ على المبلغ المتبقي .
ج - عمل قائمة بالمصروفات الخاصة بالمعيشة :
رتب طريقة توزيعك للمصروفات كالتالي حتي لاتهدر فيما لا ينفع وهي كالأتي :
المصروفات الثابتة : ودي ياسيدي زي مثلاُ الفواتير الاشتراكات الشهرية بالإضافة للخدمات المنزلية .
المصروفات الأساسية : ودي بتكون متغيرة بتغيرات السوق زي الأكل والشرب واللبس ومصروفات العلاج أو الكشف الطبي وغيره .
المصروفات التكاملية او الإضافية : ودي زي الرحلات أو الترفيه بالشكل العام .

6 - الخطوة السادسة وهي إزاي أقسم مرتبي على مصروفاتي أنا وعائلتي :

دي بقى أهم خطوة فى الموضوع كله ومن غيرها الموضوع كدا مش هايكتمل كل شخص بيسأل نفس السؤال دا إزاي أقسم مرتبي على إحتياجاتي ، بص بقى ياسيدي وركز كويس أنا من خلال الكام كلمة دول هانحطك على أول الطريق الصحيح أهم شئ التركيز ، طرق تقسيم المرتب بتكون على تلات أشكال مش عادية ومش وبس والهدف منها انك من خلال إستخدام هذة الطرق تقدر تتحكم فى الإنفاق والإدخار ومنها تقدر تبقى ملك فى حياتك وبيتك :
الطريقة الأولي : تقسيم المصروفات بطريقة المظاريف :
دي بقى ياسيدي كل عنصر من عناصر المصروفات بتعمله ظرف خاص بيه أول ماتمسك الراتب فى إيدك قبل ما تطلع أي حاجة تقسم المرتب على المظروفات دي وليكن واحد للمصروفات الثابتة ، واحد للمصروفات الأساسية ، وواحد للمصروفات الإضافية ، والهدف من الطريقة دي إنك تصرف من كل مظروف حسب الإحتياج لخدماته ومتروحش لغيره .... كدا تمام ودي أول طريقة  .

الطريقة التانية : إستخدام أي تطبيق يقوم على فكرة توزيع المرتب من خلال ميزانية :
طبعاٌ دلوقتي وصلنا لمرحلة كبيرة جداٌ من التطور وبقى فيه تطبيقات كتير بتتحكم فى حياتنا واحنا مش حاسين اننا بقينا فى عصر رقمي متقدم وبالتالي تقدر تستخدم أي تطبيق إلتكتروني خاص بتوزيع الراتب على الشهر حسب رغبتك .

الطريقة الثالثة والأخيرة : هي طريقة توزيع الراتب لتلات أجزاء وبالنسب الأتية ( 50 % - 30 % - 20% ) 
وتوزيعها بيكون كالتالي 
أولاٌ الـ 50% : دي للمصروفات الثابتة والأساسية كما ذذكرنا سابقاٌ .
ثانياٌ الـ 30 % : ودي بتكون للمصروفات المتغيرة بردو زي ماذكرنا سابقاٌ .
ثالثاٌ الـ 20 % : ودي للمدخرات والطواري يعني بتخليها مدخرة أو متوفرة ولكن إن حدثت عندك أي حالة طوارئ لقدر الله عليك فهتطر إنك تستخدمها .

نهاية الموضوع وملخص كل ماسبقى إنك تتحكم فى الإنفاق والإدخار ومنها هاتحس بالفرق بين دلوقتي وبين ماكنت عايش سبهلله وسايبه للظروف هي اللى تتحكم فيك وبعدين مفيش أي نجاح بيجي كدا ببلاش أو كدا وخلاص ، لازم تحط خطة ولازم تفكر وتشغل الجمجمه شوية وربنا هايكرمنا سوا إن شاء الله .


فى النهاية شكراٌ ليكم وأسف للإطالة متنساش تضيف تعليقك على الموضوع ، فرأيك بيهمني بصراحة 




هل اعجبك الموضوع :

تعليقات